الجمعة، 4 مارس، 2011

الإعجاز العلمي في القرأن و أقوال النبي محمد , معجزات الرسول محمد في أثناء حياته , الأدلة على صحة الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم :

مرحباً

ماذا عن القراّن الكريم الذي هو معجزة باقية إلى يومنا هذا ,سأعرض في هذا الفصل شيئاً قليل جداً من المعجزات التي نراها بأعيينا نحن المسلمون في هذا القراّن الذي لا تنقضي عجائبه:
1)في الاّية الكريمة(اقتربت الساعة وانشق القمر)معجزة انشقاق القمر هي واحدة من معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم وقد اكتشف حديثاً من خلال صور للقمر مصدر هذه الصور من  وكالة ناسا الأمريكية للفضاء تظهر وجود شق في القمر يقسمه إلى نصفين ويمكن لمن يقرأ هذا الملف أن يرى بأم عينه هذه الصورة.
2)في الاّية الكريمة(مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان)معنى هذة الاّية أن مياه البحار لا تختلط و قد اكتشف حديثاً و بالصور الفضائية على وجود حواجز وهمية بين البحار تمنع اختلاطها.
3)في الاّية الكريمة(كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب)معنى الاّية أن الله يبدل جلود أهل جهنم كلما اتلفت ولكن السؤال لماذا الجلد بالتحديد؟والجواب :قد اكتشف أن النهايات العصبية ونقاط الإحساس بالألم موجودة في الجلد بدليل أن عند وخز الإبرة في يد مريض مثلاً فإنه يشعر بألم في أعلى درجاته عندما يكون رأس الإبرة في الجلد و عندما تصل الإبرة إلى اللحم الذي تحت الجلد يخف الشعور بالألم فكيف عرف النبي محمد صلى الله عليه وسلم ذلك أليس هذا دليلاً على أن هذا القراّن هو من عند الله جل جلاله.
4)عالم ياباني يدعى سيمارو  إيموتو ألف كتاب يدعى (The message from water)(رسالة من الماء)فقد أسمع الماء أصواتاً متعددة (أي قام بوضع مسجلة قرب الماء)و جرب أصواتاً عدة و من بينها القراّن الكريم واكتشف أنه عندما جرب القراّن الكريم وجد أن ذرات الماء يصبح لهاشكل مميز وجميل ويمكنك أيها القارئ أن تبحث في الانترنت عن هذا الموضوع على موقع قناة (إقرأ)الفضائية.
5)القراّن الكريم معجزة بلاغية فصاحية هزمت العرب جميعاً وهم أهل الفصاحة والبلاغة  وتحدى الله عز وجل العرب من خلال اّية في القراّن على أن يأتوا بمثله في البلاغة والفصاحة والإخبار عن المغيبات و المعجزات العلمية عندما قال تعالى في الاّية الكريمة(وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين "فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين).
7)قي الاّية الكريمة (فمحونا اّية الليل وجعلنا اّية النهار مبصرة)المعنى:اية الليل هي القمر واّية النهار هي الشمس ,وكما نعلم أن الشمس عبارة عن نجم ملتهب يشع الحرارة والضوء وهذا معنى كلمة (مبصرة)أما القمر فكان ملتهباً ثم أصبح عاتماً و تبرد وهذا معنى كلمة(فمحونا اّية الليل )وكأن الفراّن يقول لنا أن الشمس نجم ملتهب أما القمر كان ملتهباً من قبل كالشمس ثم تبرد وأصبح عاتماً.
ماذا عن السنة النبوية الشريفة والأحديث النبوية الشريفة:
1)عود الاّراك(المسواك)الذي كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم ينظف به أسنانه ويأمر الناس بأن يفعلوا ذلك أيضاً,اكتشف أن هذا العود من الاّراك (المسواك)يحتوي على الكثير من المواد التي تبيض الأسنان وتحميها مثل مادة الفلورايد التي توضع حاليلً في معجون الأسنان. فكيف عرف النبي محمد بهذا منذ ألف وأربعمئة سنة؟؟؟؟الجواب :إنه الوحي,وحي من عند الله بلا شك ولا ريب.
2)قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بما في معناه(والله لتهجمن عليكم الأمم كما تهجم الجياع على قصعتها)المعنى :والله أن الأمم ستهجم على المسلمين وتنهب منهم كما يتجمع الناس الجياع على مائدة الطعام ويأكلون منها ,وهذا قد تحقق في القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين عندما هجم الإستعمار الغربي على الوطن العربي والعالم الإسلامي ونهب من ثرواته وحتى إلى يومنا هذا ما يحصل حالياً في العراق من إحتلال و نهب للنفط و لثروات العراق وكذلك في فلسطين (مياه فلسطين الجوفية التي تنهب من قبل إسرائيل)وهناك الكثير الكثير من المواقع في العالم الإسلامي التي تعرضت للإحتلال والنهب والسرقة فكيف عرف النبي محمد بهذا منذ ألف وأربعمئة سنة؟؟؟؟الجواب :إنه الوحي,وحي من عند الله بلا شك ولا ريب.
3)قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في حديث عن علامات الساعة الوسطى أن من علاماتها :أن ترى الحفاة العراة يتعالون في البنيان.وهذا تحقق ,انظر إلى الخليج العربي الذي كان معنياً بالحديث قد أصبح من أعمر المناطق على وجه الأرض وليس من فترة طويلة فكيف عرف النبي محمد بهذا منذ ألف وأربعمئة سنة؟؟؟؟الجواب :إنه الوحي,وحي من عند الله بلا شك ولا ريب.
4)وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أيضاً عن علامات الساعة أن من علاماتها (أن تلد الأمة ربتها)المعنى :الأمة هي الأم ,ربتها هي سيدتها ,أي أنه من علامات الساعة ان الأبناء يتكبرون على الاّباء وتصبح طريقة الخطاب والتعامل بينهم معكوسة وكأن الأم هي البنت والبنت هي الأم وكذلك كأن الأب هو الإبن والإبن هو الأب وهذا الأمر تحقق في هذا الوقت وكلنا نسمع عن تمرد الأبناء وتكبرهم على الاّباء علماً أن هذا الأمر لم يكن موجوداً منذ في مجتمعاتنا منذ 20 عاماً  فكيف عرف النبي محمد بهذا منذ ألف وأربعمئة سنة؟؟؟؟الجواب :إنه الوحي,وحي من عند الله بلا شك ولا ريب.


والمزيد من المعجزات ....الإعجاز العملي في القرأن الكريم و السنة المطهرة:
http://www.rasoulallah.net/v2/folder.aspx?lang=ar&folder=712

معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم التي حدثت في أثناء حياته:
http://www.rasoulallah.net/v2/folder.aspx?lang=ar&folder=14

شكراً لزيارتك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق